توقعات أفضل هداف كأس العالم

الحذاء الذهبي.. من هم المرشحون للقب هداف كأس العالم 2022؟

توقعات أفضل هداف كأس العالم

November 14th, 2022 9:48 am Sofia Mirza

مع اقتراب موعد انطلاق كأس العالم 2022، سيضع 32 فريقاً كأس كرة القدم الأشهر عالمياً نصب أعينهم. ومع أخذ هذا الأمر بالاعتبار، فإن عدداً قليلاً من اللاعبين حول العالم سيستفيدون من فرصهم بالفوز بجائزة الحذاء الذهبي.

أطلقت مواقع المراهنات الرياضية بعض الرهانات المثيرة المرتبطة بهداف كأس العالم، وإذا كنتم تتساءلون على من ستراهنون، يمكننا أن نساعدكم مع نظرة عن قرب على أفضل المرشحين.

ما هي جائزة الحذاء الذهبي؟

في ختام مباريات الدوري، يقوم الاتحاد العام لكرة القدم الفيفا بتقديم جوائز للمرشحين المؤهلين، حيث تقدم العديد من الجوائز للاعبين والفرق الذي قدموا أداء رائعا في المجالات المختلفة. ولكي يفوز الفريق بالجائزة عليه أن يسجل الأهداف والأهم هو أن يسجل أهدافا حاسمة. هدف واحد قد يقود فريقك نحو الفوز. وتقديرا لإسهامات الهدافين في ألعاب كرة القدم تم ابتكار جائزة الحذاء الذهبي.

منذ نشأتها الأولى في العام 1982، تعتبر جائزة الحذاء الذهبي، هي جائزة راقية يتم منحها لأفضل هداف في مباريات الدوري. في الحالات التي يحرز فيها لاعبان أو أكثر نفس عدد الأهداف في عام معين ، يتم تحديد الفائز من خلال مجموع التمريرات الحاسمة التي نفذها كل واحدٍ منهم.

الحذاء الذهبي (هداف البطولة)، الاحتمالات، التكهنات ونصائح المراهنة

الآن حان الوقت لنلقي نظرة على اللاعبين الأكثر ترجيحاً للفوز بالحذاء الذهبي في كأس العالم 2022، والاحتمالات الخاصة بكل من هؤلاء:

هاري كاين (إنجلترا) @ 8.00

مع احتمالات تبلغ 8.00، فإن هاري كاين هو الأكثر ترجيحاً، وهناك سبب وجيه لذلك. فاللاعب ذي الـ29 عاماً حاز على جائزة الحذاء الذهبي منذ أربع سنوات في روسيا، بعدما سجل ست مرات خلال البطولة. كذلك فإن نجم توتنهام هوتسبيرز لطالما سجل أهدافاً بشكل مستمر طوال مسيرته الكروية. فقد سجل 12 مرة مع ناديه ومنتخب بلاده خلال جميع المنافسات في هذا الموسم، وهو الثاني على لائحة صدارة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز.

ومن المهم أيضاً أن نشير إلى أن هاري كاين سيواجه إيران، وايلز والولايات المتحدة في دور المجموعات. وواحد فقط من هذه الفرق نجح سابقاً في تجاوز دور المجموعات على مدى ثلاثة عقود.

أكثر من ذلك، يمكن أن يصبح هاري كاين أفضل هدافي إنجلترا في التاريخ. فهو بعيد بهدفين فقط عن الرقم القياسي للهداف واين روني، ما يجب أن يعطيه بعض الحافز الإضافي. وطالما أن اللاعب صاحب الـ29 سنة محافظ على صحته، فسوف يخلق جميع أنواع المشاكل لدفاعات الفرق المنافسة.

كيليان مبابي (فرنسا) @ 10.00

التالي على لائحتنا هو اللاعب الفرنسي الشاب كيليان مبابي. فمهاجم باريس سان جرمان كان أحد أفضل الهدافين في النسخة الأخيرة من كأس العالم. مع أربعة أهداف، احتفظ بالمركز الثاني، بعد هاري كاين مباشرةً. والأمر الأكثر إذهالاً هو إذا أخذنا بالاعتبار أن مبابي كان يبلغ 19 عاماً في ذلك الوقت، وكانت أولى مشاركاته في نهائيات كأس العالم. بعد أربع سنوات وأكثر من 170 هدفاً إضافياً، يكون اللاعب الفرنسي أحد أقوى المرشحين للفوز بالحذاء الذهبي.

كريم بنزيما (فرنسا) @ 13.00

مع سعر للاحتمالات يبلغ 13.00، فإن لاعباً آخر يجب الانتباه إليه أيضاً وهو كريم بنزيما. فاللاعب المخضرم آتٍ من أفضل موسم له على الإطلاق خلال مسيرته الكروية، الذي نجح فيه في الحصول على جائزة الكرة الذهبية للمرة الأولى. وقد سجل أرقاماً جيدة في هذا الموسم، حيث سجل خمس مرات في سبع مباريات في الدوري. لكن الجدير بالذكر أن اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً لم يكن أداؤه مثيراً مؤخراً. ففي وقت كتابة هذه السطور، كان بنزيما قد سجل مرتين في آخر ثماني مباريات في البطولات مجتمعةً.

ولتوخي الإنصاف، فإن كريم بنزيما لم يلعب في بطولة كأس العالم الماضية، وهذا أمر محزن خاصة أن فرنسا هي من فاز به. إلا أنه لعب في كأس العالم 2014، وسجل ثلاث مرات في خمس مباريات. في الحقيقة، يمتلك هذا اللاعب المخضرم كل ما يتطلبه الأمر للفوز بالحذاء الذهبي، خاصة أن طريقة تسجيله للأهداف قد تحسنت مؤخراً.

ليونيل ميسي (الأرجنتين) @ 13.00

أحد أعظم اللاعبين في التاريخ، ليونيل ميسي هو التالي على لائحتنا. يقدم الأرجنتيني موسماً جيداً حتى الآن، مع 16 هدفاً و14 تمريرة حاسمة في 20 مباراة مع النادي والمنتخب. في وقت كتابة هذا المقال، سجل ميسي أو نفذ تمريرة حاسمة في 11 من مبارياته الـ12 الأخيرة التي تشمل جميع المنافسات. فقد سجل أربع مرات في حين قدم تمريرات حاسمة أدّت إلى أهداف 6 مرات في مبارياته الأربع الأخيرة وحدها. بوضوح، وبغضّ النظر عن العمر، فإن اللاعب البالغ 35 عاماً لا تظهر عليه أي علامات تشير إلى أن مستواه سيتدنى. ومن المهم أن نلاحظ أن ميسي هو الثاني على لائحة أفضل الهدافين في التاريخ، ويأتي مباشرة بعد رونالدو. فمع 90 هدفاً، فهو يحمل أيضاً الرقم القياسي في عدد الأهداف الدولية التي سجلها لاعب من أمريكا الجنوبية.

نيمار (البرازيل) @ 13.00

لاعب باريس سان جرمان الثالث على لائحتنا، نيمار جونيور هو أحد أخطر الهدافين في العالم. فقد سجل هذا اللاعب البرازيلي 100 هدف على الأقل للنوادي الثلاثة المختلفة التي لعب معها، وهو واحد من ثلاثة لاعبين تمكنوا من فعل هذا. ولم يكن الأمر مختلفاً على المستوى الدولي. فإن نيمار هو أحد هدافي البرازيل الأوائل. في الواقع، لا يبعد اللاعب ذي الـ30 عاماً سوى هدفين عن رقم بيليه 77، وهو عدد الأهداف التي سجلها الأخير للبرازيل. فإذا سجل نيمار ثلاثة أهداف في هذه البطولة، سيكون أفضل هداف للبرازيل في التاريخ.

مع زمليه في فريق باريس سان جرمان كليان مبابي، فإن نيمار هو في صدارة هدافي الدوري الفرنسي. إضافة إلى أن لاعب باريس سان جرمان كان في أفضل حالاته عندما لعب مع البرازيل مؤخراً، فقد سجل أو أعطى تمريرات حاسمة في جميع مبارياته السبع الأخيرة مع منتخب بلاده.

كريستيانو رونالدو (البرتغال) @ 17.00

بالطبع، لن تكتمل اللائحة دون كريستيانو رونالدو. فاللاعب البرتغالي المخضرم هو أفضل هداف في التاريخ، مع 813 هدفاً للفرق التي لعب معها ولمنتخب بلاده. وأيضاً مع 117 هدفاً في 191 مباراة مع البرتغال، يكون اللاعب ذي الـ37 عاماً قد سجل أهدافاً أكثر من أي لاعب آخر في كرة القدم الدولية. فقد وجد طريقه إلى الشباك في كل بطولة منذ أول مشاركة له في العام 2006، بما في ذلك أربعة أهداف في البطولة السابقة. إذا سجل رونالدو في هذه البطولة، سيكون اللاعب الوحيد الذي يسجل في خمس بطولات متتالية لكأس العام.

من المهم أن نلاحظ أن أرقام كريستيانو رونالدو قد تراجعت هذا الموسم. فلاعب خط الوسط المهاجم البرتغالي قد سجل مرة واحدة فقط في 10 مباريات لعبها في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، مع ثلاثة أهداف خلال المباريات الـ18 في المنافسات المختلفة. وقد فشل أيضاً بالسجيل في ثمانية من مبارياته التسعة الأخيرة مع منتخب البرتغال. يرجح أن يكون هذا آخر ظهور للاعب ذي الـ37 عاماً في هذه البطولة، وسيكون من المثير أن نرى كم سيذهب بعيداً فيها.

روميلو لوكاكو (بلجيكا) @ 26.00

اللاعب الأخير في قائمتنا هو لاعب الوسط المهاجم لنادي إنتر ميلان روميلو لوكاكو. فهذا اللاعب كان رائعاً مع منتخب بلاده. وهو أفضل هدافي بلجيكا على الإطلاق، مع 68 هدفاً سجلها في 102 مباراة دولية. في الواقع، فإن روميلو لوكاكو قد سجل أكثر من ضعفي الأهداف التي سجلها اللاعب البلجيكي الذي يقع بعده في المركز الثاني.

من المنصف أن نشير إلى أن لوكاكو يتعافى حالياً من إصابة أصابته في فخذه خلال أواخر الشهر الماضي. إلا أن نجم إنتر ميلان سيكون جاهزاً لكأس العالم في الوقت المناسب. إضافة إلى ذلك، فإن اللاعب ذي الـ29 عاماً قد سجل أربع مرات في بطولة كأس العالم الماضية، وقد حلّ في المركز الثاني بعد هاري كاين. فإذا تمكن من التعافي بشكل كامل من الإصابة في الفخذ، فإن النجم البلجيكي يجب أن يكون من اللاعبين الذين يجدر الحذر منهم.

اشترك لتصلك نشراتنا الإخبارية

انضم إلى قائمة مشتركينا لتحصل على أفضل المكافآت والعروضات الترويجية من كازينوهات العرب