دليل كأس القارات لكرة القدم 2017

ستستضيف روسيا المسابقة والتي عادةً ما يكون موعدها قبل أكبر مسابقة في العالم أجمع ألا وهي كأس العالم لكرة القدم بعامٍ واحدٍ. سيتم عقد كأس القارات في أربعِ مُدنٍ عبر دولة روسيا

دليل كأس القارات لكرة القدم 2017

June 23rd, 2017 6:10 am Sofia Mirza

ستبدأ فعاليات هذه المسابقة في 17 يونيو هذا العام، وستنتهي في الثاني من شهر يوليو. ستفتتح دولة روسيا بمباراتها ضد نيوزلندا صاحب لقب دوري أبطال أوقيانوسيا حيث سينافس مستضيفو المسابقة أبطال العالم الحاليين والحائز على لقب كأس العالم للقارات ستّ مراتٍ.

تم تقسيم المُنافسة على مجموعتين هما (أ) و (ب) ليكون مجموع المنتخبات المشاركة هو ثمانِ منتخباتٍ. في حين سيلعبُ كلُّ منتخبٍ ثلاثُ مبارياتٍ في أربعِ أماكن وأنحاءٍ مُختلفةٍ عبر الدولةِ. تَضُمُّ المجموعةُ الأولى (أ) روسيا ونيوزلندا وبطل أوروبا منتخب البرتغال، وبطل الكونكاكاف منتخب المكسيك. في حين تضُم المجموعة الثانية (ب) بطل أمريكا الجنوبية منتهب تشيلي، وبطل أفريقيا منتخب الكاميرون وبطل آسيا منتخب أستراليا وبطل العالم الحالي منتخب ألمانيا. إليكم الأربع ملاعب التي ستُقام عليها المباريات ألا وهي: ملعب فيشت الأولمبي بمدينة سوتشي، وكازان أرينا، وملعب سبارتاك بموسكو، وملعب كريستوفسكي الذي ستُقام عليه المباراة النهائية في الثاني من يوليو.

 حقائق وإحصائيات كأس القارات لكرة القدم 2017

البطل السابق

فاز منتخب البرازيل القوميّ بآخر مسابقة كأس قاراتٍ عام 2013 عند هزيمتهم منتخب إسبانيا في المباراة النهائية بفضل أداء اللاعب نيمار الممتاز.

تاريخ المسابقة

تم إنشاء أول مسابقة كأس قارات عام 1992 وكانت تُعرف باسم كأس الملك فهد، وكانت تُعقد كل عامين. بعد مسابقة عام 2005 والتي كانت في ألمانيا. منذ ذاك الحين تم تغيير وتحويل شكلها لتصبح مُشابهةً لبطولة أوروبا أو كأس العالم. تُعقد مسابقة كأس القارات كل أربعِ أعوامٍ في الوقت الحالي حيث تسبق كأس العالم بعامٍ. يتم الاحتفال بهذه المسابقة كل أربع أعوامٍ في نفس الدولة التي ستُقام فيها فعاليات كأس العالم القادمة.

أكثر ا لمنتخبات حصولاً على لقب كأس القارات: البرازيل برصيد أربع ألقاب (1997 – 2005 – 2009- 2013)

أكثر المنتخبات مُشاركةً في كأس القارات: البرازيل برصيد سبعِ مشاركاتٍ.

 المنتخب الذي له أفضلية الفوز بكأس القارات 2017

منتخب ألمانيا باحتمال رهانٍ قدره 3.25/1

لدى المنتخب الألماني الأفضلية المُطلقة للفوز بكأس القارات هذا الصيف في روسيا: فهم أبطال العالم بعد فوزهم على منتخب الأرجنتين في نهائي 2014 في البرازيل. يُعتبر منتخب ألمانيا أحد أفضل المنتخبات التي تتميز بالتوازن في تاريخ كرة القدم الحديثة. على الرغم من حوزة منتخب ألمانيا أفضل اللاعبين في العالم، فجهد المنتخب هو العامل الأساسي وسر نجاحهم في كثيرٍ من المسابقات. بعيداً عن أدائهم الأخير في تصفيات كأس العالم، فنعول على منتخب ألمانيا كونه أحد أفضل المنتخبات المُنافسةِ في المسابقة. لدى أبطال العالم أفضل اللاعبين في كلا خطي الدفاع والهجوم بدءاً بحارس مرمى فريق بايرن ميونخ مانويل نوير.

رغم حوزة منتخب ألمانيا بعض أفضل المدافعين في العالم مثل ماتس هامبل وجيرومي بواتينج وحتى المدافع صغير السن جوشا كيميتش، كلٌّ منهم يلعب في نادي بايرن ميونخ. أمّا في منتصف الملعب، لديهم حُضورٌ لا مثيل له فسيكون لاعب خط الوسط ريال مدريد توني كروز، والعبقري لاعب فريق الأرسنال مسعود أوزيل أمامه. كما أن لديهم اللاعب توماس مولر والألماني الشاب جوليان دراكسلر. ولكن دعنا من هذه الأسماء المشهورة؛ لدى الألمان أعظم الفرص على الإطلاق للوصول إلى أبعد مدىً في هذه المنافسة. ففي عام 1999 و2005 كان هذا المنتخب الوطني جُزءاً من هذه المسابقة.

منتخب البرتغال باحتمال رهانٍ قدره 3.5/1

لقد فاجأ بطل أوروبا الحالي منتخب البرتغال الجميع صيف العام الماضي حين تمكنوا من هزيمة منتخب فرنسا في بطولة أوروبا عام 2016 التي أُقيمت في فرنسا. حينها لم يبدو على المنتخب البرتغالي أي علامات تدلّ على أنه سيكون له الأفضلية في تلك المنافسة، ولكنهم قدموا أداءً رائعاً خلال تلك المسابقة. كان نجم المنتخب الأساسي كريستيانو رونالدو دون أدنى شكٍّ أحد أفضل لاعبي المنافسة ولكن لسوء الحظ فقد أُصيب في المباراة النهائية بعد أن ارتكب لاعب خط وسط فرنسا ديمتري بايت إيقاف الكرة وعرقلته. استطاع المنتخب البرتغالي مُتابعة بقية المباراة دون رونالدو بفضل فوزٍ دراميٍّ بإحراز اللاعب إيدر هدف الفوز.

تعيّن على منتخب البرتغال الفوز ببطولة أوروبا أمام منتهب فرنسا دون لعب المهاجم بنزيما الذي فوّت مباراة نهائي ريال مدريد. أعطى هذا الفوز اللاعب كريستيانو رونالدو وباقي اللاعبين تذكرة الصعود والتأهل إلى كأس القارات هذا العام. يستحق هذا المنتخب الوطني أن يكون له الأفضلية لبداية بطولة أوروبا كفائزٍ، ولكن لديهم فريقٌ هائلٌ ورائعٌ يقودُه رونالدو الذي سيكون ضمن أكثر اللاعبين المنافسين في هذه المسابقة.

منتخب تشيلي باحتمال رهانٍ قدره 4/1

استطاع أبطال أمريكا الجنوبية الحاليين ضمان تذكرتهم لهذه المسابقة سابقاً عام 2015، فقد تغلّبوا على منتخب الأرجنتين في نهائي كوبا أمريكا الذي أُقيم في تشيلي. ولكن لزيادة التأكيد، استطاعوا إتمام المُهمة مرةً أُخرى بعدها بعامٍ بفوزهم على الأرجنتين مرةً أُخرى في نهائي مئوية كوبا أمريكا. ودون أدنى شكٍّ، يُعتبرُ هذا الجيل الذهبيّ منافساً حقيقياً في الوقت الحالي أكثر من ذي قبل. يتباهى منتخب تشيلي كون حوزتِهِ بعض أفضل اللاعبين في العالم من حيث ترتيبهم ومنزلتهم عالمياً.

لتأكيد ما يعرفُه الجميع بالفعل عن منتخب تشيلي، فلديهم حارس مرمى فريق مانشستر سيتي كلاوديو برافو، ولاعب خط وسط بايرن مونيخ المايسترو أرتورو فيدال، ومُهاجم الأرسنال ألكيسيس سانشيز. يحتل منتخب تشيلي القوميّ المرتبة الثالثة من حيث المنتخبات المُسيطرة على هذه المنافسة؛ فلديهم فُرصةٌ جيدةٌ أكثر من المنتخبين السبق ذكرهما.

 المُرشحون الغير مُتوقعون للفوز بكأس القارات (أحصنةُ كأس القارات السود)

منتخب تشيلي باحتمال رهانٍ قدره 10/1

يُعتبر مُستضيفو المسابقة ألا وهو منتخب روسيا ضمن الأحصنةِ السود (ضمن المرشحين الغير متوقعين للفوز بهذه المنافسة). لكن جميع الميزات الحقيقية التي يملكونها في الحقيقة هي ما تجعل مُشجّعيهم يتمسّكون بهم. يُعتبر منتخب روسيا القوميّ أحد المنتخبات المهضوم حقّها في هذه المنافسة رُغم أنهم مَن يستضيف وينظم المسابقة. يضُم منتخب روسيا مُهاجم فريق زينتي اللاعب أرتيم دزيوبا الذي يُعدُّ أكبر نجوم المنتخب، بالإضافة إلى لاعب خط وسط فريق سيسكا موسكو ألان دزاجويف الذي يجب عليه إظهار خبرنهُ تحت قيادة المُدرب ميرتشا لوتشيسكو.

منتخب المكسيك باحتمال رهانٍ قدره 12/1

يُعدّ منتخب المكسيك أحد الأحصنةِ السود (ضمن المرشحين الغير متوقعين للفوز بهذه المنافسة)، فقد شاركت المكسيك في كأس القارات سابقاً ستَّ مرّاتٍ؛ أقلّ من البرازيل بمرةٍ واحدةٍ. فاز منتخب المكسيك بالمسابقة عام 1999 عندما تمكنوا من هزيمة البرازيل في المباراة النهائية بمشاركة المهاجم الأسطوري كواوتيموك بلانكو في تلك المباراة. وتُعدُّ تلك الأيام أحد أفضل أيام منتخب المكسيك وأزهى عصورهِ. أمّا في الوقت الراهن فقد حدثت بعض التغييرات الجذرية، فقد قاد المنتخب المُدرب الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو والذي كان ضمن من قادوا المنتخب إلى الفوز عام 1999. أمّا الآن فلديهم كل اللاعبين اللذين يمثلون دولتهم في أكبر دوريات الكرة الأوروبية، فنجمهم الأساسي هو مُهاجم وهدّاف فريق باير ليفركوزن خافيير شيشاريتو هيرنانديز.

مكن منتخب المكسيك من التأهل إلى منافسة كأس القارات بعد فوزه على منتخب الولايات المُتحدةِ الأمريكية في مباراةٍ ملحميّةٍ بين بطلي كأس الكونكاكاف الذهبية.

 لاعبون يستحقون المُشاهدة في كأس القارات

كريستيانو رونالدو

استطاع منتخب البرتغال الفوز ببطولة أوروبا بفضل عودة نجم المنتخب كريستيانو رونالدو إلى صفوفه واضعاً منتخب بلاده ضمن المنتخبات المُفضلة. استطاع النجم البرتغالي الفوز بلقب دوري الأبطال للمرةِ الرابعةِ خلال مسيرتهِ الكرويةِ والثالثة مع فريقه ريال مدريد في آخر أربعِ مواسم، ولكن لا يوجد أدنى شكّ بأن هذا الموسم كان الأكثر نجاحاً على الصعيدِ الشخصي بالنسبة له. كان قرار المُدرب زين الدّين زيدان قراراً حكيماً بإبعاد كريستيانو رونالدو عن المباريات على الأقل 20 مباراةً للموسم المُقبل لمساعدة اللاعب العبقري في إخراج كل ما لديه في المنافسات التالية، وبالذات هذه المنافسة. يجب على كلٍّ من المدرب البرتغالي فيرناندو سانتوس وشعب البرتغال ككُلّ شُكر المدرب زين الدين زيدان على خلق الفرصة الأمثل للاعب كريستيانو رونالدو لإظهار كل ما لديه في هذه المنافسة.

توني كروز

يُعدّ اللاعب توني كروز أحد اللاعبين القادمين حديثاً من انتصار دوري الأبطال في كارديف مع فريق ريال مدريد، فلا شكّ أننا سنشهد أفضل ما لدى توني كروز خصيصاً مع يواخيم لوف بعدما أعطاه زين الدين زيدان أخيراً الدور الذي يستحقه. سيلعب توني كروز بجانب اللاعب مسعود أوزيل وسامي خضيرة، ولكنه ليس اللاعب الذي يزيد مستوى أدائه كلما زادت فرص هجوم المنتخب الألماني. سيكون هذا هو الوقت المثالي لتوني كروز لأن يُحكم زمام الأمور في منتصف الملعب بدلاً من الأسطورة الذي تقاعد مؤخراً باستيان شفاينشتايغر. سيكون أيضاً هجوم منتخب ألمانيا مسؤوليته خلال هذه المنافسة.

ماركو فابيان

نعود إلى الدوري المكسيكي الممتاز حيث يلعب اللاعب ماركو فابيان لصالح فريق غوادالاخارا، فقد كان هناك كثيرٌ من الأقاويل حول عدم ثقة الكثيرين في ماركو فابيان كلاعبٍ أساسيٍّ ومحوريّ في كرة القدم الأوروبية. ولكن لم يتوقف ماركو يوماً في الإيمان بقدراتِه وأخيراً أتت الفرصة لإثبات نفسه باللعب لفريق آينتراخت فرانكفورت في الدوري الألماني. لقد اكتسب مكانةً خاصةً بفضل أدائه وأهدافه وصنعه للأهداف مما أهّله ليكون أحد أفضل الخيارات الممكنة لمنتخب المكسيك بالنسبة للمدرب خوان كارلوس أسوريو الذي لن يُراوده أدنى شكٍّ في إعطاءه الفرصة لإثبات ذاته مع منتخب المكسيك.

أرتورو فيدال

يحتاج لاعب خط وسط فريق بايرن ميونخ للسيطرة على مزاجه وطبعه في المباريات الحاسمة سواء كان يُمثل فريقه أو منتخب بلاده، ولكن لا يمكن لأحدٍ أن يجادل بشأن جودة أدائه وقيادته. فاز اللاعب فيدال بالدوري الألماني بدورٍ أساسي في النادي، ولكن يحتاج منتخب تشيلي إليه في أفضل حالاته وأن يصب كامل تركيزه في هذه المنافسة التي تجري فعالياتها في روسيا؛ فلديه علاقةٌ وثيقةٌ بباقي اللاعبين الأساسيين  ومفاتيج اللعب مثل أرتورو فيدال أو إدواردو فارغاس اللذان سيكونان عاملان أساسيان ومُلهمان لمنتخب تشيلي في حصد كأس القارات.

مسعود أوزيل

يُعد مسعود أوزيل مثالاً آخر لمفتاح لعب منتخب ألمانيا، فأينما وُجِد فيُؤدي دوره على أكمل وجهٍ ليصنع من أي فريق منافساً قوياً لا يٌقهر. لدى نجم فريق الأرسنال فرصةٌ أخرى لإثبات أنه ورقة منتخب ألمانيا الهجومية الرابحة في المسابقات الرئيسية. فرغم أنه استطاع الفوز بكأس الإتحاد الإنجليزي مع فريق أرسنال، يُعد أوزيل أحد أفضل المُهاجمين الألمانيين وأحد الموهوبين والعباقرة في عالم كرة القدم.

 سباق الحصول على الحذاء الذهبي

توماس مولر

يمكن للمرء الجدال حول عدم أحقّية مُهاجم منتخب ألمانيا بأن يكون ضمن هذه الفئة، ولكنك ستُدرك بمجرد الإطلاع على الأرقام الفعلية في المسابقات الرسمية بأن توماس مولر يرقى تماماً إلى اسمه الأخير. استطاع مولر إحراز عشرة أهدافٍ في كأسي عالمٍ وهي نتيجةٌ مُدهشةٌ للاعبٍ يبلُغ من العمر 27 عاماً فقط. مازال أمام مولر كأس العالم القادم ليصل إلى الرقم القياسي التاريخيّ للاعب ميروسلاف كلوزه كهدّاف المسابقة. تُعتر منافسة كأس القارات بمثابةِ إعدادٍ وتدريبٍ لمهارات تسديد وإحراز الأهداف ليبعث برسالةٍ هامةٍ إلى الجميع بأن الألمان هم ماكيناتُ قتلٍ، ويجب الاستعداد لأداءٍ مُفاجئٍ.

كريستيانو رونالدو

هو أوّل لاعبٍ يستطيع إحراز الأهداف لدولةٍ ضمن هذه القائمة. سيلعب كريستيانو رونالدو في منافسة كأس القارات في أفضل حالاته وفي أتمّ استعداداته. يبدو أن منتخب البرتغال سيستفيد من خطة مدرب ريال مدريد البديلة 4-4-2 مع رونالدو كمركزٍ للهجوم، فكل ما يحتاجُه الآن أعضاء فريقٍ مُؤهلون وعلى أتمّ الاستعداد ليخلقوا له فرصاً هجوميةً قدر المُستطاع ويحصدوا كأسهم الثانية. لا شك أن لدى كريستيانو رونالدو فرصةٌ حقيقيةٌ للفوز بهذه المسابقة.

خافيير هيرنانديز

أحد اللاعبين الأسطوريين والتاريخيين في دولتِه، فقد استطاع خافيير هيرنانديز مؤخراً تخطي اللاعب جاريت بورجيتّي كهداف المنتخب المكسيكي. ربما لم يكن موسم المُهاجم المكسيكي مع فريق باير ليفركوزن الأفضل، ولكنه استطاع زيادة ثقته في نفسه وفي قدراته في هذه المسابقة. ساهم رقم شيشاريتو القياسي في المنافسات الرسيمة مع منتخب المكسيك في جعله المُفضل في احتمالات الرهانات وموضع رصد في كأس القارات الذي تجري فعالياته في روسيا.

أليكسيس سانشيز

لدى لاعب أرسنال الأكثر حسماً فرصةٌ أخرى ليصبح المهاجم الذي يتوقعه الجميع بأن يكون. يتمتع أليكسيس بمهارة إتخاذ قرار اللعب الفردي، فمهاراته دون الكرة تحوّله إلى أحد أكثر اللاعبين خطورةً هجوميةً في المسابقة على المرمى. سيعتمد سانشيز على كل كرةٍ ومساعدة ليتمكن من الحصول على من لقب أفضل لاعب خط وسط من اللاعب أرتورو فيدال؛ فلديهم كل ما يلزم لإعطاء شيلي ذكرى دوليةً أُخرى لا تنسى.